الأربعاء، نوفمبر ٠٩، ٢٠٠٥

قبل أن تسافر.. تذكرني

أعلم أنّك طيفٌ أجهل ملامحه
حُلمٌ يطوف خيالاتي كلما أطبقت أجفاني
كلّ ليلة
أغوص في ثنايا السواد
أبصق شوقي و حنيني.. عبثاً
و ما أفتأ أذكرك
ثمة من يدسك في مناماتي.. تحت أجفاني.. بين أهدابي
لأراك حلماً
ثمّة من يحيكك في مساماتي.. في خلاياي
لأراك ظلاً
ثمّة من يهذي .. بأنّك موجود.. تفكّر.. تتكلّم.. تثرثر.. و تصلّي
ثمّة من يحكي أنك حقيقي.. تأكل .. نشرب.. تنام .. تحلم.. و تبحث
عن وظيفة
عن ملابس جديدة
عن هاتف محمول
و.. عنّي
لست أعلم .. كيف سنلتقي
و لست أدري.. في أيّ صيفٍ أو شتاءٍ ستتعانق نظراتنا
أيّ شعور سيسكنني حينما تُقْبلُ حينها.. ؟
أمْ أيّ نفور سيحتلني
أمْ أنّ قوانين الجذب و التنافر ستختفي وقتها.. ؟
أيّ حديث سيدور..؟
أم أيّ صمت سيحوم .. ؟
ايّنا سيبدأ بالسلام .. أو بالكلام.. ؟
أيّنا سيعرف أوّلاً أنّنا .. نعم .. أنّنا.. هما نحن !؟
أمْ أنّنا لن نعرف أنّنا نحن اللذان كنّا ذات شوقٍ نحلم ببعضنا..؟
أيّ دمعٍ سيذرف حينها ..
أيّ فرح..
أيّ حب
أيّ سلام سيتهدهد في جداول صمتنا.. أو كلامنا..؟
أتراك تعرف -حينها- أنّني تلك التي أرسلت في ليلة القدر دعواتها .. ؟
أم ستعرف -وقتها- أنّني تلك التي سكبتك خاطرة بدمع عيونها.. ؟
أمْ تراك لن تعرف سوى أنّنا التقينا ذات نوم أرواحاً في برزخ بين موتٍ و حياة
بين نومٍ و يقظة
بين حلمٍ و حلم
إنّني في كل ليلة أندس في سريري و أختفي.. خلف أحلامٍ أنجبتها أرحام النجوم
فأراك فراشة ربيع تتراقص على أنغام نبضي
و أراك تمشي بهمس على قلبي
تغرس زنابق روحك لتواسيني.. أو لتطببني.. أو لتطمئنني
لست حزينة.. و لست مريضة.. و لكنّني في حالة انتظار
لذلك القادم البعيد
أتراهُ أنت؟
أمْ أنّك ستسافر من جديد؟؟
أتسافر و تترك روحاً تتشرنق بانتظار أن تجيء ؟؟
أتسافر و أنتَ.. شجرة التوت
دودة القز
ارجوحتي الصفراء
فناء منزلنا القديم
و شمس صباحات الخميس
أتسافر و أنتَ قلبي الشاسع ؟؟
أتسافر و ضحكات طفولتي لا تتحلق إلا حولك ؟؟
و مطر روحي لا يهطل إلا بذكرك ؟؟
لِمَ..
تسافر من جديد ؟؟
لا.. لا أريد
لَمْ أعد أريدك أن تجيء
سأكتفي بتلويحة من بعيد ..
بدعوة بالخفاء ..
أو
بشوق يقرّب المسافات
أو
ذكرى
تخبؤها في قلبك قبل أن تسافر بقليل..1

7 Comments:

At الخميس, نوفمبر ١٠, ٢٠٠٥ ١:٥٥:٠٠ م, Blogger Broke said...

حلو ..وايد حلو

ليكن بعيدا .. أو قريبا .. لا يهم ..المهم انه موجود

حتى لو في الحلم و الخيال

 
At الخميس, نوفمبر ١٠, ٢٠٠٥ ٤:٥٨:٠٠ م, Blogger maha said...

خنقتني العبرة
=(

 
At الخميس, نوفمبر ١٠, ٢٠٠٥ ١١:٥١:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

broke

هو موجود..

يسكنني

هو موجود..

في ذهني فقط :)

 
At الخميس, نوفمبر ١٠, ٢٠٠٥ ١١:٥٣:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

maha

يمكن ذكرج في شخص عزيز :)

 
At الأحد, نوفمبر ١٣, ٢٠٠٥ ١٠:٢٤:٠٠ ص, Blogger Namika said...

waw.. that was so nice, sweet and touchy.. ma shaa Allah..

 
At الأحد, نوفمبر ١٣, ٢٠٠٥ ٤:٢٢:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

namika

:")

 
At الأحد, نوفمبر ١٣, ٢٠٠٥ ٤:٢٤:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

namika

:")

 

إرسال تعليق

<< Home