الخميس، مايو ١٢، ٢٠٠٥

إهداء لي و لك :)

أنظر إلي.. أتأملني.. أسألني
" ماذا لو متُّ غداً؟؟"
هل ستمطر أعينهم دمعاً حزناً علي؟؟
هل أستحق أن يبكي أحدهم من أجلي؟؟
ماذا قدّمت لهم ليحزنوا على فراقي؟؟
ماذا قدّمت لنفسي أصلاً؟؟
هل أستحق أنّ أُكفّن بالبياض؟؟
هل عملي الصالح كافٍ ليرجح في الميزان؟؟
و ماذا عن ذنوبي؟!؟
كم عددها؟؟
و سيغفرها الله لي؟؟
.
.
.
.
أعذروني على هذه التساؤلات الغريبة
و لكن
الموت حق
و سيزورنا جميعاً ليعلن نهاياتنا في يومٍ ما
فلابد أن يأخذ جزءاً و لو يسيراً من تفكيرنا
ألا يستحق ذلك!؟
موت كثير هنا و هناك
في كل يوم جديد نقرأ أسماء سبقتنا إلى هناك
إلى العالم الآخر
إلى البرزخ
حيث الحياة ..غير الحياة
لا أجساد هناك
أرواح فقط
تحوم في البرزخ
كلها كانت تسكن أجساداً صارت اليوم جثثاً هامدة لا معنى لها
راقدة في قبر صغير لا يشبه شيء إلا نفسه
تلك الأجساد كانت تنبض بالحياة
كانت مثلي أنا و أنت
و لكن
الموت اختطفها فجأة
و من دون سابق إنذار
الموت يأتي بأشكال مختلفة
حادث سيارة
حريق
مرض
سكتة قلبية
أو أي شكل آخر لم نفكر فيه أو نتخيله
تعددت الأسباب و الموت واحد
نعم.. هو واحد مهما تعددت و اختلفت أشكاله
كلهم في النهاية ميتون
و لكن
ماذا لو جاء دورك؟؟
هل أنت مستعد؟؟
رحلة مصيرية مجهولة و مكتوبة على كل واحدٍ و واحدة منّا
رحلة إلى النهاية
أو إلى البداية!؟
رحلة غريبة غامضة إلى عالم لا نعرفه
و لم نسمع عنه قط
رحلة بعيدة إلى مجهول
و المحطة... القبور
القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار.. هكذا قال رسولنا صلى الله عليه و سلّم
أين ستكون؟؟
في الروضة، أم في الحفرة؟؟
لنتخيّل المشهد
التراب يحيط بك من كل مكان
و الكفن لباسك.. و شق صغير في الأرض هو بيتك
فرشي التراب يضمني و هو غطائي
حولي الرمال تلفني بل من ورائي
و اللحد يحكي ظلمة فيها ابتلائي
و النور خطّ كتابه أنسي لقائي
وحيداً في منزلك الجديد.. غريبا في وحدتك
انفضّ الجميع من حولك.. و بقيت أنت في شقّك الصغير.. غريباَ
ليس الغريب غريب الشام و اليمن
إن الغريب غريب اللحد و الكفن
وحيداً.. لا تملك سوى عملك... أيّ عمل؟؟
عملك الصالح .. قطعاً
صلاتك.. صيامك.. عباداتك
استغفارك.. و ذكرك
علمك.. ماذا صنعت به
اموالك.. كيف انفقتها
وقتك.. كيف استغليته
و ذنوبك.. كيف هو حالها؟؟؟
و لي بقايا ذنوب لست اعلمها
الله يعلمها في السر و العلن
ما أرحم الله عنّي حيث أمهلني
و قد تماديت في ذنبي و يسترني
تمر ساعات أيامي بلا ندم
و لا بكاء و لا خوف و لا حزن
أنا الذي يغلق الأبواب مجتهداً
على المعاصي و عين الله تنظرني
يا زلة كتبت في غفلة ذهبت
يا حسرة بقيت في القلب تحرقني
يأتي الموت فجأة.. ليأخذنا منهم جميعاً
ما حال الأهل و الخلّان حينها؟؟
كأنني بين تلك الأهل منطرح
على الفراش و أيديهم تقلبني
كأنني و حولي من ينوح و من
يبكي عليّ و ينعاني و يندبني
و قد أتوا بطبيب كي يعالجني
و لم أرى الطب هذا اليوم ينفعني
و استخرج الروح منّي في تغرغرها
و صار ريقي مريراً حين غرغرني
و اشتد نزعي و صار الموت يجذبها
من كل عرق بلا رفق و لا هون
و سلّ روحي و ظلّ الجسم منطرحاً
بين الأهالي و أيديهم تقلبني
هذا الذي لا مفر منه قد جاء
الموت
مفرق الأحباب.. و.. هادم اللذات
" محّد يموت إلا بيومه"
سبحان الله..!
و من يدري متى يومي
و متى هو يومك؟!؟
و لأن إكرام الميت دفنه
يسارع الأهل باستكمال إجراءات الغسل و الدفن
لتنتقل جثتك إلى مكانها الطبيعي
و سار من كان احب الناس في عجل
نحو المغسل يأتيني ليغسلني
و أضجعوني على الألواح منطرحاً
و قام في الحال منهم من يغسلني
و أسكب الماء من فوقي و غسلني
غسلاً ثلاثاً و نادى القوم بالكفن
و ألبسوني ثياباً لا كمام لها
و صار زادي حنوطاً حين حنطني
و أخرجوني من الدنيا فوا أسفاً
على رحيل بلا زاد يبلغني
و حملوني على الأكتاف أربعة
من الرجال و خلفي من يشيعني
و بعد الغسل و التكفين.. يحين وقت الصلاة
صلاتك.. ستكون من دون أذان
لأنك.. حينما خرجت من بطن أمك مسلماً.. أذّن في اذنك
و حان الوقت الآن لتكبيرة الإحرام.. و البدء بالصلاة عليك
و قدموني إلى المحراب و انصرفوا
خلف الإمام و صلى ثم ودّعني
صلّوا علي صلاة لا ركوع لها
و لا سجود لعل الله يرحمني
بعد الصلاة
يأتي الوقت لتخرج من الدنيا
و لتنزل إلى منزلك الجديد
بين ذرّات الرمل.. و الدود
تعود إلى أصلك
" كلنا من آدم و آدم من تراب"
" منها خلقناكم و فيها نعيدكم و منها نخرجكم تارة أخرى"
سورة طه
ينزلونك إلى منزلك الجديد
( و بإذن الله يكون منزلاً مباركاً و روضة من رياض الجنّة)
و أنزلوني إلى قبري على مهل
و قدّموا واحداً منهم يلحدني
و كشف الثوب عن وجهي لينظرني
و أسبل الدمع من عيني و قبّلني
و قال هلّوا عليه التراب و اغتنموا
فضل الثواب و كل الناس مرتهن
و حينها
سيذهب الأهل و الأحباب و يغادروك
حيث تسمع خطوات اقدامهم التي تبتعد شيئاً فشيئاً
و أنت في قبرك.. أو بيتك الجديد
و هالني إذ رأت عيني إذ نظرت
من هول مطلع إذ كان أغفلني
من منكرٍ و نكيرٍ ما أقول لهم
قد هالني أمرهم جداً فأفزعني
و أقعدوني و جدّوا في سؤالهم
مالي سواك إلهي من يخلصني
فامنن عليّ بعفوٍ منك يا أملي
أمنن على تارك الأولاد و الوطن
هذه نهاية البداية.. أو بداية حياتك الجديدة الأخرى
و لكن الحياة هناك
أعني عند الأحياء.. تستمر و تجري كما كانت
فهي لا تنتهي بنهايتك
و لكنها قد تبدأ من جديد بعد رحيلك
تقاسم أهلي الميراث و انصرفوا
و صار وزري على ظهري يثقلني
و استبدلت زوجتي بعلاً لها بدلي
و حكّمته في الأموال و السكن
تركت لهم الدنيا و المال و كل شيء
و عدت من جديد إلى التراب.. كما بدأت
و الأهل أين حنانهم.. باعوا وفائي
و الصحب أين جموعهم.. تركوا إخائي
و المال أين هناؤه.. صار ورائي
و الإسم أين بريقه.. بين الثنائي
هذي نهاية حالي.. فرشي التراب
أين الأهل.. أين المال و الولد..أين الاسم.. أين الدنيا باكملها؟؟؟
فلا تغرنّك الدنيا و زخرفها
أنظر لأفعالها بالأهل و الوطن
و انظر إلى من حوى الدنيا بأجمعها
هل راح منها بغير الحنط و الكفن
فلنعمل.. لموت جميل.. و لروضة من رياض الجنّة.. و للثبات عند السؤال
" يثبّت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة"
سورة إبراهيم
خذ القناعة من دنياك و ارض بها
لو لم يكن فيها إلا راحة البدن
يا نفس كفّي عن العصيان و اكتسبي
فضلاً جميلاً لعل الله يرحمني
يل نفس ويحك توبي و اعملي حسناً
عسى تجازين بعد الموت بالحسن
و في النهاية لا أقول سوى
و الخوف يملأ غربتي
و الحزن دائي
أرجو الثبات و إنه قسماً دوائي
و الرب أدعو مخلصاً.. أنت رجائي
أبغي إلهي جنّة فيها هنائي
" يا مثبّت القلوب ثبّت قلوبنا على دينك
و اجعل لنا في قبورنا صلاة و نورا
و اجعل قبورنا رياضاً من رياض الجنَة
و لا تجعلها حفر من حفر النّار
و ارحمنا برحمتك الواسعة التي وسعت كل شيء"

16 Comments:

At الجمعة, مايو ١٣, ٢٠٠٥ ٢:٠٢:٠٠ ص, Blogger haneen said...

غيوم
موضوع مؤثر جداً
كثير من يتحدث عن الموت لكن قليل منهم من يؤثر

اعترف ابكيتني
اللهم اجعلنا ممن صلح عمله واقبلنا من زمرة عبادك الأخيار الذين لاخوف عليهم ولاهم يحزنون

اساله سبحانه ان يثبتنا عند السؤال
وان يجعل قبورنا وقبور امواتنا رياضاً من رياض الجنه

سلم يراعكـ غاليتي
دمتِ بخير

 
At الجمعة, مايو ١٣, ٢٠٠٥ ١:٢٥:٠٠ م, Blogger Vintage said...

i was extremely tracked out of being self-involved in self-improvement.. but during that, i was aware of god.. saying: woud he approve of this... wud that be ok? ... and then i remembered how even the mightiest pple get scared death.. i may not be ready for death.. but im not laughing at it in the face either el7amdililla... thanks for this post, a reminder and a thought well put.

 
At الجمعة, مايو ١٣, ٢٠٠٥ ٣:١١:٠٠ م, Blogger Flamingoliya said...

thank you for this reminder.

 
At الجمعة, مايو ١٣, ٢٠٠٥ ٥:٥٧:٠٠ م, Blogger Rain Drop said...

اللهم آمين..


clouds
يزاج الله كل خير اختي على هالتذكير..
أسلوب رائع ومؤثر..
من انسانة أروع..

تسلمين اختي

 
At السبت, مايو ١٤, ٢٠٠٥ ٦:٣٢:٠٠ م, Blogger Hopeless Poet said...

Nicely written post about something many are afraid to mention :)

 
At السبت, مايو ١٤, ٢٠٠٥ ١٠:٤٥:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

حنين المساء

اساله سبحانه ان يثبتنا عند السؤال
وان يجعل قبورنا وقبور امواتنا رياضاً من رياض الجنه


آمين


شكراً غاليتي حنين المساء على مرورك العطر و قراءتك للموضوع الذي وددت أن يقرأه الجميع

:)

 
At السبت, مايو ١٤, ٢٠٠٥ ١٠:٤٧:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

vintage


thanx for your comment and for passing by

all my love

:)

 
At السبت, مايو ١٤, ٢٠٠٥ ١٠:٤٨:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

flamingoliya


You are welcome my dear :)

 
At السبت, مايو ١٤, ٢٠٠٥ ١٠:٥١:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

Rain Drop

أنتي الأروع عزيزتي


سعدت بمرورك الجميل


تقبلي مني غيوم حب كثيرة


:)

 
At السبت, مايو ١٤, ٢٠٠٥ ١٠:٥٣:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

Hopeless poet


thanx alot :)

 
At الأحد, مايو ١٥, ٢٠٠٥ ٢:١٥:٠٠ ص, Blogger EsTeKaNa said...

من اول ما قرات هذا الموضوع وانا اتريث لابد ان اكتب رد يليق بما كتبتي ولكني لم اجد كلمات تضاهي عذوبة وروعة امطارك الا دعوة صداقة بظهر الغيب ادعوها لكي ولكل من دخلت تلك الكلمات قلبه
اللهم ارزقنا حبك وحب مني حبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك...اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها وخير ايامنا يوم لقائك...اللهم اجمعنا على منابر من نور في جنات النعيم
اللهم امين
ويزاج اللة خير يا كل الخير
:)

 
At الأحد, مايو ١٥, ٢٠٠٥ ١٢:٤٢:٠٠ م, Blogger Broke said...

Great post .. well-written

 
At الأحد, مايو ١٥, ٢٠٠٥ ١١:٠٦:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

mnooora


آمين يا رب العالمين


و جزاكِ الله خيراً أنتِ الأخرى على مرورك اللطيف و تعليقك اللي حملني إلى السماء


دمتِ بحب

 
At الأحد, مايو ١٥, ٢٠٠٥ ١١:٠٧:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

Broken

Thanx for encouraging me


:)

 
At الأحد, مايو ١٥, ٢٠٠٥ ١١:٣٥:٠٠ م, Blogger cinema said...

هذا قدر هائل من التشاؤم .. قدر هائل من الحزن .. اريد ان اسألك لماذا يتعلق شبابنا بالموت اكثر من تعلقهم بالحياة .. ؟

 
At الاثنين, مايو ١٦, ٢٠٠٥ ١٢:٣٦:٠٠ م, Blogger ClOuDs said...

Cinema

لست متعلقة بالموت أكثر من الحياة.. بالعكس لست متعلقة بالموت بتاتاً و لهذا السبب كتبت ما كتبت هنا!!

و لا أعتقد أن التفكير بالموت يعتبر تشاؤم.. بالعكس أظنه تفكير بالمستقبل

ألا يجب أن نؤمن مستقبلنا؟؟

و نحن جميعاً نعلم أن الموت قادم قد يكون على بعد ساعات أو أيام أو ربما سنين و لكنه سيأتي يوماً ما .. ألا يستحق أن نفكّر فيه و لو مرّة في السنة؟؟

ألا نود أن تكون خواتيمنا حسنة؟؟ أن نختم حياتنا بطاعة أو أن نموت في يوم الجمعة مثلاً؟؟

ألا تود ذلك؟؟

هذا المقال ما هو إلا تذكير .. تذكير لي قبل أن يكون لكم.. و كتابتي له لا يعني أنني متعلقة بالموت .. و الدليل المواضيع الأخرى التي كتبت عنها هنا.. اقرأ ما كتبت في صفحاتي ستجدني كتبت عن الحياة مرّات و عن الموت مرّة واحدة فقط

و شبابنا- في نظري- ليسوا متعلقين بالموت بل هم متعلقين بالحياة كل التعلّق و لو كانوا متعلقينبالموت لمارأيتهم منجرفين مع تيارات الحياة بهذ الصورة البشعة - و اعذروني على كلمة بشعة-

عموماً.. أشكرك على مرورك

دمت بخير

:)

 

إرسال تعليق

<< Home